الثلاثاء , يناير 19 2021

(( أتذكـــرين ))

أتذكرين بدايتنا في الحلم وفلسفة الحالمين

أتذكرين لقاء المحب ونظره الأولين

أتذكرين شقاوتي حين تلاقين

أتذكرين الثاني ورعشة اليدين

أتذكرين مسكت الخصر ونحن خائفين

أتذكرين حين كان الوقت يمر كثانيتين

أتذكرين عناق الجسد والشفتين

أتذكرين اللون الوردي فوق الجبين

أتذكرين الخطوات وترنحات ساكرين

أتذكرين كم تمنينا أن يقف بنا الزمن حين

أتذكرين حين قلبنا بأيدينا الموازين

أتذكرين أننا أصبحنا في الحب من المدمنين

أتذكرين ترنمنا بقصائد جميع العاشقين

أتذكرين شوقنا الذي أبدا لم يستكين

أتذكرين كم دفترنا عاني من المستحيل المبين

أتذكرين كم شدونا الآهاااااات والأنين

أتذكرين السلسلة والقرآن المبين

أتذكرين الميثاق وعهد الوفاء والمحبين

أتذكرين كلامي اسكتي فانك تجرحين

أتذكرين دمنا كم خط أحبك وبحبك أنا أهيم

أتذكرين الظلام ومطلع الفجر والهمس الجميل

أتذكرين البكاء المديد والوجع العريض

أتذكرين صوت الموت الاحتضار الأليم

أتذكرين تفصيل حبنا والعشق والشوق الغريب

أتذكرين كم مرة تخاصمنا ومن ثم عاودنا الحنين

أتذكرين ذات مساء حين كان اللقاء قصير

أتذكرين ثرثرات تبادلناها عن الشك واليقين

أتذكرين لوعة اشتياقي في صندوق البريد

أتذكرين رائحة المسك والعنبر وعود الياسمين

أتذكرين كيف كان حب المحبين العاشقين

أتذكرين سجني وقيدي أقوى من السلاسل والحديد

أتذكرين همس الليالي الدافئة شغف الفؤاد وهوى الأنين

أتذكرين صمت النظر المثقل الحزين

أتذكرين الحوادث على مر السنين

أتذكرين كلمة أحبك كتبت بدم الوريد

أتذكرين ذاك اللبان العنيد

أتذكرين ويحنا من الاشتياق ومن الاحتراق العميق

أتذكرين الاختناق والموت البطيء

أتذكرين صباح ذلك اليوم المريب

أتذكرين كم ذكرنا الوداع والرحيل

أتذكرين الليالي ومساحات الوجع والاه والأنين

أتذكرين العيد الأول كيف أنشدت القصيد

أتذكرين يوم ميلادك كم كنت حزين

أتذكرين لعبة شوق حروف وكلام وأنين

أتذكرين السب والشتم وكلمة حقير

أتذكرين الشاطئ والبحر والموج الصغير

أتذكرين رسائل النقال والكلام القصير

أتذكرين كم صفرا كان في الرصيد

أتذكرين جنون الشعر والنثر والقصيد

أتذكرين حبات المطر وجو الربيع وأوراق الخريف

أتذكرين صباحك سكر وكنت أتعمد التأخير

أتذكرين كم تعمدنا البحث عن البديل

أتذكرين دخان الغيرة في عين قلبي كم كان جحيم

أتذكرين جنوني وغيرتي ونشوة لا تستكين

أتذكرين رنة هاتفنا الاثنين لحن الحب الجميل

أتذكرين اسمينا والوالدان وأشياء نحن مشتركين

أتذكرين قلبي المتمرد ورفضي لناي العزف والرحيل

أتذكرين سيناريو المسرحيه ونهاية تضحيتها الجحيم

أتذكرين أرضا بك جمعتنا و أرضا بي ستفرقننا سنين

أتذكرين كلمة انتهينا ولكن الله يفعل ما يريد

أتذكرين الهروب والهروب وتشتت للبعيد

أتذكرين سأنساك بل أتناساك ونعود نفكر من جديد

أتذكرين القدر وكم تحملنا القرار الصعيب

أتذكرين انتظارنا الشروق والغروب الحلم بيوم جديد

أتذكرين حبنا و جنون وأشواق متأججة بعد سنين

أتذكرين حبنا بجنون وعن وليمة الخيانة كنا بعيدين

أتذكرين وسادة التقاليد ووسادة رأسينا المتشابهتين

أتذكرين الأشواك على الطريق والسحر والتهديد

أتذكرين كآبة كل شيء عندي وأنت بعيد

أتذكرين كم من الأقاويل شوهت أحلى رواية العاشقين

أتذكرين حبي الذي كان بلا حدود

أتذكرين عندما كنا نغيب فتره وسرعان ما نعود

أتذكر ين سأمك للحياة بدوني والوعود

أتذكرين في خاطرتك قلت أن حبنا نزوة لا يقين

أتذكرين هو وهي وقارئة الفنجان

أتذكرين خط اليد ورسم العنوان

أتذكرين نبض الشهقات وكل الآهات

أتذكرين تسربل بعض لا بل كل الأحلام

أتذكرين فزع الروح حين يكون الحب غير ذو فطام

أتذكرين الحوادث والنكبات

أتذكرين أحلى وأشهى الكلمات

أتذكرين الصمت والهمس كان يأخذنا لزمان غير الزمان

أتذكرين ألوان الطيف في الوجدان

أتذكرين (أخيرا جئت)فجئتك فجأة بغيوم العشق بنيسان

أتذكرين تعارفنا كيف كان دون إنذار

أتذكرين الحوار المغري الفتان

أتذكرين الصفاء والانبهار بالكلمات

أتذكرين حين التفت حول قلبي وعملت حصار

أتذكرين إن لم يكن بيدينا الاختيار

أتذكرين كم كنت علي تغارين وعليك أنا أغار

أتذكرين بكائي ودموعي حين أصبحت بحار

أتذكرين كم تصبرنا بالصلاة والصيام

أتذكرين عزمت الذهاب لبيت رب العباد

أتذكرين ما حصل عندما سمعت خبر الترحال

أتذكرين القلب الضعيف وكم ذاق من العذاب

أتذكرين حين رفضت الواقع ولزمت الخيال

أتذكرين حين أخذت كلماتي وحروف في طي النسيان

أتذكرين كم استنشقت عطرك من الهواء

أتذكرين كم نزف قلبينا من دماء

أتذكرين كلما ابتعدنا عن بعضنا يبابا

وما زادنا هذا إلا اقترابا

أتذكرين تشابك الأيدي والأرواح

أتذكرين كم تعاركنا وفكرنا بالفراق

ليعود السلام وعودة الابتسام

أتذكرين هي مرة ولم ننال المراد

أتذكرين قلت مرارا وتكرار سأنتظرك وان طال البعاد

أتذكرين يوما حينما عاقبتني بالحرمان

أتذكرين كم كنا لبعضنا منبع الحب والحنان

أتذكرين لمساتي لك في الحقيقة والخيال

أتذكرين عهدي بان لا احب سواك

أتذكرين كيف نامت العواصف وخرست الألحان

أتذكرين تلك الجذوة في اعمق الفؤاد

أتذكرين تلك الرماد وتنفس الصعداء

أتذكرين دندنة القيثارة بلحن الغرباء

أتذكرين بعشقك لي عشقت الحياة

أتذكرين تلك الكلمة التي كانت تذيبي نهارا ومساء

أتذكرين كم هي ذات صدى وإيقاع

أتذكرين كم هي قليلة الحروف

أتذكرين كم كنا نتسابق خوفا من الخوف

أتذكرين عقلي الذي كان يحتار

أتذكرين رغم نفسي وانفي كان علي الابتعاد

أتذكرين كم كان في البعد نار

أتذكرين حين بحثت عن في كل مكان وفي الظلام

أتذكرين ذات ليلة حين سالت النجم عنك فاحتار

أتذكرين حين واجهت خطأي بالعفو والإساءة بالإحسان

أتذكرين تايتنك وعبلة وعنتر وفيلم في السينما يعاد

أتذكرين موسم الدعاء في الحج وصوم عرفات

أتذكرين الممزر وشوق موج البحر إلى الضفاف

أتذكرين تسامر العشاق كيف كان

أتذكرين دبيب النمل في أعصابنا ونحن بعاد

أتذكرين هناك ثمة أسئلة بعد لم تجاب

أتذكرين تغير الحال والأحوال بعد كل فراق

أتذكرين الشهر والشهران ولم نبلغ العام

أتذكرين اللحظات الضعاف

أتذكرين حين تصافح الطيفيين بجنون غرامي

أتذكرين حين أويت إلى فراشك مبكرا لتنامي

أتذكرين كنت تتفنني في عذابي وهيامي

أتذكرين الزحام وضياعك في معرض الكتاب

أتذكرين حين أجبرنا أن نكون كالصحاب

أتذكرين حين قلت لك أن رأسينا لن يجتمع بالحلال

أتذكرين حبنا كان فاض بالأيمان

أتذكرين أنه ليس من نزعة الهوى والشيطان

أتذكرين علتنا والدواء الشاف ماذا كان

أتذكرين حين قلت لي :-

يا صغيري كف عن هذا ورضى بالشتات والبين

ما خلقت لك ألا محالا وشرائع تحرم لقاء جسدين

قد ألهب دمعك صدري وأحرقت آهاتك مني الوجنتين

لست من البغايا لأهبك ما تشتهي ولا أنا مقيدة اليدين

أتذكرين جوابي :-

أيا امرأة أسكنتني صدرها ما أنا صريع الغواني

ولا أنا بحبك أرتجي نشوة جسدا أو لذة ثواني

وما كنت لأبكي على صدرك إلا عشقا قد احتواني

أنا رجلا أموت حياً ! أحتضر أفلا تدركين ما أعاني

أتذكرين أنا متيم في هواكِ عاشقا لثراكِ

أحبك بكل حب أهل الأرض وبعدها عن سماكِ

أتذكرين لو وعت الأمطار عشق الأرض لها

لما اعترفت بنظام الفصول

أتذكرين احبك بكل ثانية مرتين

وبكل دقيقه يزيد الحب ضعفين

فأعود لأحبك بكل العمر عمرين

أتذكرين نهاية كل رسالة

أحبك مرة ومرتين

بل عشرين لا ألفين

أقسم مليونين

أتذكرين و تذكرين و تذكرين …

ياترى ماذا ستذكرين لتذكرين ؟!

(( الملك ))