الجمعة , يناير 22 2021

(( الحكـــم للحيـــاة ))

 

 

احبك ولا ادري

إلى أين يأخذني المصير

أ إلي فردوس حبك

أم جحيمه سأصير

لا فرق عندي فأنا عشقت فمك وما حوله

 واعشق عذابك الذي يعلن النفير

اعتادت الروح على النقيضان معا
حبا يجدب دوما و جفاء مطير 

احبك ولم اعرف في الحياة سوى أن احبك

مصيري أن أدور حولك كالأجرام السماوية

عن مدارك أن بعدت قليلا

 أتت بي سر الجاذبية

فأنت سحرا حلال

وغيره حرام علي

كالماء أن غسل بدني

لن ينال الطهر أجساد البقية

إن أتيت أن اكتب لسواك حبا

شطح بي قلبي حيث شفتيك الوردية

ومالت بي سكرات عشقي طربا 

 و نزفت العشق حروف أبجدية 

احبك لأني قطعت عهودا

و وعودا للانتظار

بأني سأحتمل جور ظلمه

وسأكون نعم الصاحب بالأسفار

أن طالت سنين العمر ضياعا 

 وجنحت لذة الفرح نحو الاندثار

فكل حياتي موبوءة بأمراض حبك

لكني من ارفض الدواء كالصغار

احبك دون كلل أو ملل 

يمل الحب ذاته وأنا احبس الأجل

يغضب الصبر من عشقي 

 وأنا أذب عنه دون خوف أو وجل

تنكسر الكبرياء قهرا

حين ترشف صبابة المقل

طعم الدمع  يقتل أرواحا

وأن كان صفات الضعف قد أنتحل 


أحبك وأن نالني منك 

 كثيرا من الوجع 

فأنت عمرا افني نفسه

ليسرق عمري  ليتسع

لا نبل في حبك هنا 
فهو  يسرق من الفقراء ما استطع

لم يطعم سوى أفواه الأغنياء 
وكل مترف بالغرام قد شبع 



احبك ولأجل حبك

ارفض كل حب جديد


تتهادى إلي القلوب طوعا

فأنبذها لأجل حبك الوحيد

ترفل حياة العاشقين بالترف

 وأنا حياتي تعز عليها أن تمنحني يوما سعيد

تلك الأيام نكثت بوعودها

حين أقسمت بأن الحب لا يسترق العبيد

وأن قلب العاشق يبقى حرا
فمالي أرى قلبي رق العبودية يريد



احبك وقد نالني من حبك قبح الكلام


تكره الروح قلبا في صدري

يضعف أمام سطوة الغرام


يدعي القسوة نهارا

و يتلاشى حين يحل الظلام


فيذوب عند صبابة عشقك

و يمنحك صكوك الاستسلام

ترفقي به من يعشق أنثى مثلك

 لا حرج عله ولا يلام

 



احبك لأني وجدت فيك المدينة الفاضلة


أعيت سقراط من قبلي

 وقال بأنها أساطير باطلة


وبأن هذه المدينة ضربا من خيال

فكل مدينة فيها فاسق و عاهرة


عذرا سقراط ليتك هنا لأخبرك بأني

 وجدت فيك كل الصفات الطاهرة

 


احبك بعدد النجوم في السماء


وبعدد قطرات الماء


ما حوته البحار

أو تلك التي  اختارت في السحب البقاء

وبعدد ما جرى في أوردة البشر من دماء

 

أحبك بعدد تعاقب الفصول

خريف وربيع و صيف وشتاء

احبك كيفما اشاء

ومتى أشاء وأين ما أشاء 

فالحياة حياتي هاك عمري فداك

 فأنا أعطي بسخاء

 

احبك ؟


لا ادري أن كان هذا حبا عنه يقال

البعض قد يراه ضربا من خيال


وبأن زمان الحب قد انتهى

حين ماتت ليلى من النساء

 وقيس من الرجال


من يحكم بيننا أذن ؟

سأترك الحكم للحياة

(( الملك ))