الإثنين , يونيو 24 2019
الرئيسية / النثر / (( الخميس الاخير ))

(( الخميس الاخير ))

اعتاد الزمان على تداول الأيام
ما يأتي من يوم إلا وانقضى
ليأتي يوما بعده ليس كالذي قبله

ألا يوم الخميس الأخير لن يأتي خميس بعده

الخميس الأخير

سيشحب وجه القمر
ويكفهر قرص الشمس
وستموت ملايين الزهور
وتستلهم الحياة نوعا أخر من الموت

وبه أيضا سيغص الفجر بلقمة النهار
فلا يبديا للكون من نور

الخميس الأخير
سيشهد تخبط الآحاد
بين الازدواج وبين ألتصاق الأجساد

وبه أيضا قد تأتي أفعى كيلوباترا تزحف من بعيد
لإعادة صياغة التاريخ من جديد

وربما نرى أخيل وحصان طروادة قد نزلَ بساحة القتال
حيث تطاير الأرواح على أسنة النبال
حيث الموت ولا شي غير الموت يكون هو الحال

في ذاك الخميس المشئوم
ستعود لعنة الفراعنة القدماء
لعنة امحوتب الذي بسبب عشقه لتلك الغادة الحسناء
– زوجة الفرعون- جعلوه مومياء

وما كانت لتعود لو لا أن للخميس الأخير
تعويذة تطلق اللعنة من قمقم دفن في سراديب الفراعنة القدماء

الخميس الأخير

سيشهد ميلاد موت من رحم حبا عظيم
وسيموت الحب وستتولى هي إرضاعه من ثديها
فأي أنثى هي من يرضع الموت منها
سوى أنها أنثى ألفى الموت الحياة عندها

الخميس الأخير

سيعود الزمان ينبش في ذاكرة النسيان
حيث نيرون يحرق روما و يعيث في الأرض فسادا
و يصلب و يقتل الأطفال والنساء والغلمان
حيث الظلم سيدا والعدل مسجون في سجون الرومان

الخميس الأخير

بانتظام ستصطف كتيبة الإعدام
والهدف على بعد أقدام
ينتظروا أشارة لإطلاق الموت من ماسورة البنادق
لتتحرج مقلة في محاجر العيون
و يسدل عليها بهدوء ستارة الجفون

الخميس الأخير

ستـتـشح زهور اللوتس بالسواد
وكذلك ستفعل باقي الزهور
معلنة الحداد

ستمر فصول السنة الأربعة بلا ترتيب
وكأنها تتسابق لميعاد
ميعاد الفراق والابتعاد

الخميس الأخير

ستمطر السماء حزنا
فترتوي الأرض ألما
فتـنبـت من بين الصخور عشبا
ليس بلونه الأخضر
بل لونه أحمر
يحاكي دما
يقطر سما كما وكيفا
لا عجبا في ذلك فقد ارتوى ألما

الخميس الأخير

سيسدل الستار على رواية كتبت بالدم بدايتها
وختمت بالاحتضار

فصولها الخمسة تحكي مشاعر مزجت بالدمع
وغليت على نار
لتفوح منها روائح عشقا كالأزهار

وللخميس الأخير
قرار إسدال الستار حين صار ليس باليد اختيار
سوى إسدال الستار

الخميس الأخير
سيفطم الحب عن صدر أمه
وسـييتمه الزمان من وجود أباه
ليتشرد في الحياة دون صدرا يحتويه أو بيتا يؤويه
هذا القدر ما قرره وما ينويه

الخميس الأخير

سيكون يوما معنون بالدموع
وآهات فراق وتوسلات وخضوع
واستسلام لما سيأتي وخنوع

لا يجب أن نتراجع خطوة للوراء
حيث سنبصر الحب يعطش و يجوع

فتأخذنا الرأفة به فنرويه عشقا وحبا
فيعود ينادي بالرجوع
لك حياة يجب أن تعيشيها دوني
فأنا قد قررت ردم الينبوع

الخميس الأخير

سيكون يوم ميلاد حبنا
و سيكون يوم موت عشقنا
بدأناه حبا صغير فصار عشقا كبير

وما بين الميلاد والموت
ست سنين هي عمري وحياتي
موتي وميلادي

إن سألوني عن عمري يوما سأقول ست سنين عشقا
وغيرها من سنين حياتي أسقطتها عمدا

وحتى الخميس الأخير
أنا كما أنا أحبك حيا

وبعد الخميس الأخير

أحبك ميتا

(( الملك ))