الإثنين , يونيو 24 2019
الرئيسية / النثر / (( بين المهد واللحد ))

(( بين المهد واللحد ))

[align=center]تلك السنين أوجزت الحساب والعد

ثلاثون عاما و نيف
وحياتي بك ودونك بين جذر ومد

[color=FA0309]لحكاية حبك[/color] تنسج الأقدار [color=5C92CC]شوقا[/color] من السماء إلى الأرض يمتد

فصولها [color=BE5108]حرمان[/color] و[color=F69935]محال[/color] يسدل بعدها ستاره عليه
و يقف الجمهور إعجابا يصفق باليد

لتراجيديا دموية تبكي مقل من شاهد
و يسخر منها كل من بالحب قد ألحد

دور البطولة منوط بك
لا ينافسك عليه احد

فأنت [color=144273]الحياة[/color] وأنت [color=497418]الموت[/color] وأنت كل حزن يأتي وكل فرح يسعد

وأنت الهوى العظيم
وأنت الحب اليتيم
وأنت قدري قبل أن أولد

وأنت السديم
وأنت النعيم
وأنت الجحيم
فسبحان من جمع فيك كل التناقض و أوجد

أنت [color=144273]حياتي[/color] أنت [color=B09664]مماتي[/color] أنت [color=722C70]ملاذي[/color] وأنت [color=78AB3C]شتاتي[/color] وأنت [color=F69935]براكيني[/color] التي لا تخمد

أن هربت من بعض مصائبي
لا مفر لي من [color=940306]مصيبة حبك[/color] الأوحد

جننت بحبك سيدتي
فأصبحت كأني أراك الملك وأنا العبد

على انعكاس ماء أرى صورتك
عندما اروي عطشي بكأس من زجاج ممرد

وحين يأخذني النوم أراك بأحلامي
باهيه الحسن رشيقة القد

فأراودك عن قبلة لعلي أنالها
فتأبى الأحلام أن تمنحني حتى قبلة على الخد

تقربيني تارة وتارة عنك تدنيني
آثار ركضي و سحبي
عند باب قلبك تشهد

أنها تمطر الآن سأقسم لك بأني [color=FA0309]احبك[/color] بعدد قطرات المطر
التي تساقطت
وتلك التي في السحب توجد

اشعر بالبرد يبرر للدفء أن يأتي على لساني
و يلح علي أن اضرب لدى صدرك موعد

مللت وحدتي
وصمت جدران غرفتي
وليل فيه طيفك للقصص الصبر يسرد

هون عليك يا عاشقا
فتلك الأشواق عند الفجر ستبرد
يأتي بذكر عشاق في تاريخ نقشوا اسمهم
وقريبا اسمك على صفحاته سوف يخلد
عاشقا لم ينال من عشقه سوى سراب
وضباب عند مقلتا عينه تلبد

تهب الحياة كل الفاسدين ما يشتهوا
وللصالحين تأبى وتجحد

رجوتك يا رب أن تكفيني [color=FA0309]بحبي لك [/color]وأن لا تجعل قلبي لحبها معبد

[color=FA0309]أحبك
من المهد إلى اللحد[/color]

(( [color=B09664]الملك[/color] ))[/align]