الخميس , يونيو 13 2024

(( جحيـــم الأشتيـــاق ))

[align=center]

كل يوم يمر علي دون وجودك في حياتي
أموت ألف مرة دون أن يشعر احد بسكراتي
دون أن يشعروا ببرودة جسدي وارتخاء عضلاتي
حشرجة الموت اسمعها لوحدي
ومن حولي يسمعون فقط آهاتي

[color=BE5108]افتقدك جدا[/color] لدرجة أني بدأت أهلوس بصلاتي
فلا اعرف إن صليت أربعا
أم خمسا هي صلواتي

ناديت أمي أبي وأبي أمي
ما عدت اعرف من هما
حين شاحت عن الصواب نظراتي

لم اخطأ البحر يوما
لكني بالأمس جالست تلالا من رمال
وعجبت لما لم اسمع صوت الأمواج في ذاتي
فأدركت بأني لست عند البحر مقامي
ولا المكان مكاني

مزجت مع فنجان قهوتي أطنان من السكر
فلم اشعر سوى بمرارة طعمها في لساني
كل شي أصبح بلا طعم
حتى الماء لم يعد هذا طعم مائي

كنت مهووس دوما بالمطر
فأصبح المطر مصدر شقائي

الرعد يوما ما كان يخيفني
والبرق اكره الآن أن أراه في سمائي

[color=BE5108]افتقدك جدا[/color] فليت تدركين كيف احرق البعاد حقول حياتي
وعاث فسادا بفؤادي

أذهلت الجميع بعصبيتي
وأنا من كنت هادئ جدا بكل تصرفاتي

صببت جام غضبي على كل من حولي
حتى الطفولة لم تسلم من صفعاتي
أخاطب من حولي بقسوة ألفاظي
أبدا لم يكن يوما هذا خطابي

أنا لم أكن يوما بهذه القسوة
فلماذا الآن أخرجت مخالبي وكشرت عن أنيابي

كل شي حولي يخاف مني
حتى أوراقي ودفاتري وكتابي

وتبرأت الطيبة مني
وسكن الحقد كل خلية في جسدي
ففقدت كل أحبابي

توحشت زهور مكتبي
فهاهي تنبت شوكا
لا يطيب لها سوى وخز يدي ورشف دمائي

[color=BE5108]اشتاق إليك جدا[/color] فليتك تعتقين زبانية عذابك
أو تكفي يديهم عن عذابي

ليتك تدركين أي رجلا غدوت أنا
أحيك معاطف السقم وألبسها فوق ثيابي
كل شي في حياتي أصبح مكلوما
أرهقتهم حزنا من فرط بكائي

السماء والأرض والماء والهواء
أصبحن يرفضنا بقائي

أنا إن غدوت يوما للجنون مليكا
فهذا ليس إلا حلقة واحدة من مسلسل عذابي
أولى حلقاته أن احبك
وأخر حلقاته أن أموت شوقا
هذه هي حياتي

(( [color=FA0309]الملك[/color] ))[/align]