الثلاثاء , يناير 19 2021

(( سيد العشق ))

إحساس يعتري الروح والجسد

يُعريها من كل ملامح القوة والهيبة

تستكين خلجات النفس مع كل شهيق وزفير

وتسدل الجفون على العيون

فيتراءى لك شيء واحد فقط

هو مابين نحرها وصدرها

ونشوة جنون لا تكاد تخفي سرها

تتلاشى أنت كضباب

أشرقت عليه شمس النهار

ترتمي على صدرها كنحلة

أرهقها البحث عن الأزهار

ومضيت تحصد من قمة جبل زهرة

ومن جبل آخر تشم زهرة

وتروي بشهد الشفتين واد يمر بين جبلين

وتضيع حدقات عينك خلف الجفنين

ما بينك وبين الجنون مسافة تقطعها بثانيتين

فتصبح بالفعل بلا عقلا

فنشوة الجنون تهمش العقل

وتنصب نفسها سيدة الروح على عرش الهوى

فتصبح بكل هيبتك

ملك قد خارت قواه فهوى

تتلوى على جسدا قد شرب

من الجمال كؤوسا فارتوى

فأين أنت من واقعا قد اضمحل بريقه فانزوى

اسقني أيها الهوى

فما كنت عطشا يوما كاليوم قد خارت القوى

جندل جنود هيبتي

وصرع جيوش مقاومتي

فلا أظن بعد اليوم

سأقاوم جنون رغبتي

ما تمنيت الرحيل يوما من على صدرك ِ

هو ارضي هو وطني هو غاية منيني

هو دائي هو دوائي هو في الحياة جنتي

لا تبعديني عنه قد كرهت البعاد

حين فارقت شفتيك شفتي

امزجيني ببقايا شهدكِ

ألفظيتي حروفا من بين شفاهك

اجعليني دمعا يجري على نحرك

روعة الحياة أن أكون مابين…

عذرا

ما عدت افقه ما أقول لكني حتما

قصدت ذاك الذي في بالك ِ

امسك فرشاة بيدي

أريد أن ارسم بحرا وشمسا وقمرا

فإذا بي اخط تفاصيل جسدك

بحورا وشموسا وأقمارا

كواكب ومجرات وأنهارا

اوووه … أهكذا من يرسم الطبيعة ؟؟

كيف لا ؟!

وأنا حدود الطبيعة عندي

تبدأ من ناصيتك

وتنتهي عند أطراف أصابع قدميك

هذيان على لوحة رسمتها بإتقان

هذيان غير هذيان العقل عبر اللسان

بل رسم تفاصيل جسد إنسان

خلية خلية

حفظت تفاصيل كل خلية

موقعها في خريطة أرضك الجسدية

استطيع أن انزع كل خلية على حده

وأنا قادر أن أعيدها لحالتها الأصلية

بركان !

بل براكين تتقد بي فلا أشعر بحرق النيران

فأنا محقون بنبيذ شهدك فأنا سكران

لا خمر خالط ريقي يوما

بل أنا سكير من خمر لم يصنعه إنسان

كنت مجنونا حين آثرت

حرمان النفس على أن أعطيها

فتشققت ارض الروح جدبا

دون أن أحرك ساكن لأرويها

فهاجرت نشوة الإحساس عني

وضلت في صحاريها

ومالت زهور راعيتها

فلامست ميسمها الأرض تشكيها

فذبلت حين لم تجد يوما ردا

حين تجاهلت عمدا شكاويها

وسحقت بقايا أوراقها برجلي

جبروت لا رحمة فيها

ماتت زهوري وأجدبت ارضي

حين طاردت سحب العشق برياح لا هوادة فيها

فكيف تمطر عندي وأنا سحبي قد ضلت سواقيها

نعم كنت مجنونا

شتان بين اليوم والأمس

حين حرمت نفسي

من كل نشوة تعتريها

كثيرا ما جالست البحر وحيدا ًَ

كثيرا ما سامرت القمر شريدا ً

كثيرا ما شاكيت الطيور تغريدا ً

وكثيرا جدا ما انتشيت جنونا ً

ولم أجد جسدا يحتويني ضما وتقبيلا ً

فتكسرت مجاديفي قبل أن أبحر

في بحور العشق تجديفا ً

بقيت على شواطئ بحرك

يا عشق اخط على رملك حروفا ً

فتأتي أمواجك وتمسح تلك

الحروف تجبرا وتخويفا ً

أنا يا بحر العشق ما عدت أخافك !

صرت بحارا ماهرا

وغطاسا انزع من أحشائك الدر الثمين

صار عضدي فتيا ً

وذراعي قويا لا يلين

صار قلبي مغرما نقيا

ومشاعري لا تستكين

اسألوا سادة العشق كيف عزلتهم

ونصبت نفسي سيدهم

اسألوا جنون العشق كيف ارتقيت فوقه

وتركته لهم

اسألوا الحروف كيف جعلتها تستحي من نفسها

والكلمات تخجل أن تنطقهم

يا سادة …

العشق أنا سيده فلا ينازعني في سيادتي أحد

خيرا لكم إذن أن تتركوا الميدان

لي وحدي قبل أن يدرك أي منكم ماذا فقد

حيينها سيكون الأوان قد فات

فلن يضاهيني بالعشق أحد

لأني وبكل بطش أقولها

أنا سيد العشق

فلا ينازعني في سيادتي أحد

(( الملك ))