الثلاثاء , يناير 19 2021

(( غرام الأفاعي ))

 

ناعمة الملمس والسم فيها

لسعتها لا دواء ولا أكسير حياة يشفيها

إنها الأفاعي

جمع أفعى

 

حين تتجلى في جسد أنثى

أفعى في جسد أنثى من البشر

لا جحر لها ولا تسكن بين ثغرات الحجر

بل تسعى بيننا كأي أنثى من بني البشر

ناعم جلدها ومزركش بألوان وألوان

وحين تمشي تسعى بخفة وإتقان

تترك على الرمال أثر

وعلى قلبك تنقش كذاك الذي يبقى لا يندثر

 

جابت الأرض مشيا ً

وتارة حبوا ً

وتارة زحفا ً

كأي أفعى تبحث عن فأرا ً

وهي تبحث عن رجلا ً

يهديها حبا ً

يهبها عشقا ً

وحين تنتشي منه

تنفث سمومها فيه ثم تتركه ميتا ً

 

لتبحث عن رجلا ً أخر

تنال منه حبه وعشقه

ثم تنفذ فيه القصاص

بلا شك الموت سما ً

انه غرام الأفاعي

وكلهن أفاعي

ذوات أجراس صامته

إلا من نشوة صارخة

لا تسمعها بكل أسف

لأنك حيينها تكون جثة هامدة

 

زحفت إلي يوما

ما كنت لأخشى فحيح الأفاعي فأنا أكثر منهم لؤما ً

لكنها بحق كانت أجمل أفعى ألتقيتها

اقصد أنثى عرفتها

لا يهم

فكل الأسماء تؤدي إلى الطريق ذاتها

لمستها

نعم لمستها

كان ملمسها كالحرير

ورغم أن صوتها جهوريا قليلا

إلا إنها ذات إحساس جميل

ونبرة صوت تورث القلب نشوة

وتبقيه في هواها عليل

فحتما لن يكون صوتها جميل

إذ كيف يخرج الجمال من بين أنياب ملئا بالسم الزعاف؟

حتما سيتبدل تبديل

عينيها كسرءآة الليل

بريقها لا يجهله كل من هو عارف بأمر الأفاعي

فهناك رونق تتميز فيه هذه الزواحف

الترقب والانتظار

للسعة تؤدي للاحتضار

أمعن النظر جيدا بين عينيها

دقق

ركز

في كل شيء فيها

بين شفتيها

لسانها

صدقني سترى أفعى بكل ما فيها

لكننا نغفل عن هذا من اجل نشوة حب نرتجيها

 

ها قد أتى الدور علي

سأكون أنا الآن الضحية

أنا الطريدة وهي من تصيد

 

لا باس أيتها الأفعى

سترين كيف أن جلدي عنيد

لا تثقبه أنيابك ولن تخدشيه على المدى البعيد

قد نهلت من سموم الأفاعي كلها

وتتدرعت بجلود الأفاعي

ممن انسلخت جلودهن أمامي

 

ذات مساء

ضمتني إليها

ما أجمل يديها

وذراعيها

اقتربت من أذني شفتيها

سمعت فحيحها

لكنها لم تغرس أنيابها في كتفي !

 

يا ترى ماذا تنتظر ؟؟

لربما تريد أن تستمتع أكثر

بجنون حبي وغرامي

فقد راق لها أن تكون أمامي

أو ربما تريد أن يطول عذابي

شوقا ورغبة بها

ثم

تعصرني لتكسر عظامي

 

قالت : أتحبني ؟؟

قلت : أحبك

قالت : أتعشقني ؟؟

قلت : أعشقك

 

ابتسمت

رغم الظلام

إلا أني لمحت نابهـا

كان يقطر من سمها

أي نشوة تعتريها ؟؟

 

تعال إذن

هكذا قالت

ثم طوقتني

احتوتني

ثم

فجأة

غرست أنيابها في كتفــــي

ونفثت سمومها في جسدي

ثم تركتني

تنظر إلي

تنتظر موتي

أو تلوي جسدي

أو حشرجة احتضار

لتعلن على جثتي الانتصار

 

لم يحدث شــــــــــيء

وكأنها لم تفعل شيء

تأخذني من جديد

تضمني إليها

كتفي يلاصق كتفها

تغرس أنيابها من جديد

بين الحنجرة والوريد

تنفث سمومها من جديد

مازال جسدي عنيد

عروقي ترفض سُمها

جسدي ينبذ جسدها

ادفعها للبعيد

 

يكفيك يا ذات الغيد

قد نهلت من سموم الأفاعي كلها

لم يعد الأمر عندي يفيد

 

مددت يدي إلى كتفي

تحسست جرحي

قطرات من دمي

ليست كثيرة مجرد قطرة أو قطرتين

وهناك كان نزفي

بين ذقني وحنجرتي

اللعنة قد أصابت بأنيابها وريد

لا بأس مجرد جرحا بالوريد لن يقتلني

أخذت قطرات من دمائي

مررتها على نحرها

بين الحنجرة والوريد

صبغت جيدها بدمي

وكأني أذبحها من الوريد للوريد

 

أيتها الأفعى الساذجة:

أحببتك وعشقتك لكن طبعك لن يفارق روحــــك ٍ

تريد أن تهنئي بحبي وعشقي ثم تغادرين لوحدك ٍ

بعد أن تنفثين سمومك في جسدي لتحققي نصرك ٍ

قفي هنا

لم يعد الأمر عندي ممكنا

في المرة القادمة سأقطع رأسك

أترين هذه الدماء التي على نحرك

أن وطأت أرضي مرة أخرى ستكون دمائك

وراسك مفصول عن باقي جسدك

هذه المرة سامحتك

هيا غادري

 

تبتعد للبعيد

تزحف بهدوء

لتبحث عن فريسة أخرى

جسد رجلا أخر

لم يعرف يوما غرام الأفاعي

 

 

 

 

 

 

 

(( المـلك ))