السبت , أكتوبر 19 2019
الرئيسية / النثر / (( لعبـــة قمـــار ))

(( لعبـــة قمـــار ))

(( لعبه قمار ))

 

كنت أظن بأن فراقك موتا

فإذا به حياة لروحا ماتت

بين يديك ألاف المرات

 

 

خرجت من سجني 

يجرني الحنين إليه

 قبل تأخذ بيدي أحدى النجمات

 

 

لترفعني هناك فوق هام السحاب

تحت قبة السماوات

 

 

هناك رأيت كل شي صغير

 أنت والنساء وكل الفتيات

 

 

هناك عرفت أنه لا احد

 يستحق الحب و التضحيات

 

 

كنت أرى الحياة بعينيك

و يا لا هول ما رأيت من خيانات

 

 

ضاقت بي الحياة عندك

 أتنفس من ثغرك

وما أضيق الوقت

حين تأتي القبلات

 

 

تحرميني منك عمرا

وحين تمنحين وجودك

تكون قصيرة تلك اللحظات

 

 

فينتهي بي الأمر عطشا

 منتظرا

حتى يرق قلبك علي

 ببعض القطرات

 

 

اعتاد قلبي الآن على رحيلك

 واقتنع بأنك في عداد الأموات

 

 

صفحة من حياتي قلبت

متسخة بالعار

و بأوجاع الذكريات

 

 

لعمرا مضى متخما بعشقك

يتحكم بمصيره حجر نرد

على أحدى الطاولات

 

 

تقامرين بعمري

 و كأني أموالا تنفقيها بلعبه قمار

 لا يعنيك معنى

خسارة أو انتصارات

 

 

 

أفسدت أيام عمري

حين أدمنت وجودك

وتجاهلت التحذيرات

 

 

بأنك لصة

تسرقين من حياتي أيامها

وتبنين على أنقاضي

 أعلى الشرفات

 

 

لتطلين من عليها

على ركام عمري

خلف مكب النفايات

 

 

تمصين دمي

 وتبصقين عظامي

وترفسين بقدميك

أجساد الأموات

 

 

أنا الآن هناك

حيث لا يطولني عشقك

أو تصلني الهمسات

 

 

أنا أغرد خارج سربك

الممتلئ بالغربان والعقبان والببغاوات

لا يغريني جمالك

أو ترديني سحر عيناك

والنظرات

 

 

لذة الحياة دون عشقك

 جعلتني ألوم نفسي

تتبعها الحسرات

 

 

نحن من نعطي الأشياء

اكبر من قدرها

فالحب مزيج من التفاهات

 

 

نأيت بنفسي عنك

 في الأرض لن تجديني

فأنا جاورت أحدى النجمات

 

 

الحمدلله الذي طهرني منك

وكأني ولدت من جديد

لأخطو في حياتي أول الخطوات

 

 

(( الملك ))