الثلاثاء , يناير 19 2021

(( للحب حدود ))

 

كلما أحببتك أكثر 

كلما زاد جنون عظمتك أكثر وأكثر

 

واستوحشت أنوثتك 

ومضيت في غرس نابك بعمق اكبر

 

نفثت سمومك في حياتي 

كل يوم أرى الموت الأضعر

 

حيث تبقى الروح معذبه

 والألأم فيها تزخر

 

وهل املك إلا أن احبك 

وهل كنت على سواه أرضى واقدر

 

رضيت بالقليل معك لعل 

زهور الرضى في حقولك تزهر

 

متى شئت نصبت مشانق الموت حولي 

وحكم الموت يختفي و يظهر

 

 

أنا أحيا بوجودك متى كان

 

واهجر الحياة دونك والمكان

 

وانزوي وحيد ألعن الحظ والحرمان

 

لو كنت أحببت سواك لما كان الذي كان

 

لكني أسير الهوى والخذلان

 

قيودك تدمي معصمي 

وشهد شفتيك ينسيني الأحزان

 

فأعود لأحبك طوعا 

وحياتي تمضي نحو الخسران

 

لأنك جنة الحب التي ارتجي 

محاطة بجحيم النيران

 

والصبر حال عاشقا مثلي 

ينتظر فرجا الرحمن

 

أما حياة تستقيم معك 

أو موت ينهي حياة هذا الإنسان

 

 

لماذا حين احبك أكثر 

يكون نصيبي عذاب لا ينتهي

 

أين العدالة في شرع الهوى 

إن كان الظلم نصيب المبتلي

 

فأنا موبوء بحبك 

لا شفاء منك ارتجي

 

ولو عاد الزمان للوراء

 ما سواك من بين النساء اجتبي

 

عشقت عذابك كيفما يأتي

 وكيفما سينهي

 

مصيبتي الكبرى 

بأني كلما ساومت قلبي على حبك

 لا يكتفي

 

يريدك كيفما حياتي تكون 

قمر في مسائي تظهر و تختفي

 

 

 

سأحبك الآن بحدود

 

لن تنالي الحب مني 

إلا متى نلت منك الوجود

 

أن رحلت سأرحل وسأمعن في الصدود

 

وأن عدت سأعود أحمل لك أكليل ورود

 

كيفما يكون الحب لديك أكن 

أن زرعت بذور الورد

 لن تحصدي إلا الورود

 

ليتك أحببتني مثلما أحببتك 

لما كان للحب عندي حدود

 

لكنك من أراد الحب هكذا

تارة يرحل وتارة يعود

 

كالفصول الأربعة تتعاقب في الحياة

يا ترى أي الفصول أنت ؟؟

 

أنا ذاك الفصل 

الذي يمطر بالحب دوما


لذا لن يكون لي في حياتك

 بعد اليوم وجود

 

 

(( الملك ))